الرئيسية / اقتصاد / العام المقبل عام مزهر للامارات ستبدأ بتوليد الطاقة بأول مفاعلاتها النووية

العام المقبل عام مزهر للامارات ستبدأ بتوليد الطاقة بأول مفاعلاتها النووية

بسبب اجراءات الامن والسلامة المشددة التي تقوم بها دولة الامارات العربية بخصوص انشاء اربع مفاعل لتوليد الطاقة ادى الى تأخير انطلاق اول مفاعلها , والذي بدوره سوف ينطلق العام المقبل حسب تصريح وزير الطاقة الاماراتي اليوم الاثنين في لقاء صحفي له عبر وسائل الاعلام .

وفي المؤتمر الصحفي لوزير الطاقة بدولة الامارات العربية في ابوظبي صرح بأن نسبة الانجاز للمفاعل الاول تخطت ال 95% بينما بلغت في باقي المفاعلات الثلاثة ما يعادل 65 % – 85 % , وهذا بدوره شيء طبيعي , بسبب اخذ كافة تدابير السلامة والامن والامان للسكان والمنشئات الزراعية والثروة السمكية .

وتابع كلامه بأن من المفترض ان ينطلق المفاعل الاول للطاقة هذا العام ,كما واكد ان العام القادم 2018 م سكون عام مزهر للامارات العربية ان شاء الله بإفتتاح اول مفاعل للطاقة وانطلاقة في الخدمة , كما ونوه ان التأخيرات جميعها حصلت بسبب اخذ التدابير اللازمة وتوفير سبل الامن والراحة لكافة المواطنين .

كما أعلن الوزير أن أبوظبي ستستضيف المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية، الذي تنظمه وكالة الطاقة الذرية بين 30 أكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وبحسب مؤسسة الطاقة النووية، فإن النسبة الكلية لإنجاز المفاعلات الأربعة وصلت إلى نحو 80 في المائة، في حين وصلت نسبة إنجاز المفاعل النووي الأول إلى أكثر من 95 في المائة.

وتتطلع دولة الإمارات إلى أن يساهم البرنامج النووي بحلول عام 2020 في إنتاج نحو 25 في المائة من حاجتها من الكهرباء، لكنها تأمل أيضاً في أن يعزز هذا البرنامج الطموح موقعها، كدولة مؤثرة على الساحتين الإقليمية والدولية.

ويدفع هذا الواقع المسؤولين الإماراتيين ومديري البرنامج إلى التشديد على الطبيعة الآمنة لهذا المشروع الذي تقرر إقامته في عام 2009، ضمن مشروع ضخم بلغت قيمته أكثر من 25 مليار دولار.

عن Mahmoud Rashad